أسئلة وأجوبة في العناية بالوجه

ما هو الوجه المتماثل؟

ما هو الوجه المتماثل؟ خلقنا الله عز وجل بملامح متباينة، فمنا من يكون له الوجه الدائري وآخر بيضاوي، وهناك من تمتلك البشرة البيضاء، وأخرى لها البشرة الحنطية، فهذا التباين هو أمر طبيعي للغاية، وكذلك أيضًا من الممكن أن يصل التباين إلى شقي الوجه، ودائما ما يتساءل البعض عن ما هو الوجه المتماثل والوجه غير المتماثل وهو ما سنتناوله بالتفصيل، وذلك عبر موقع علم.

ما هو الوجه المتماثل؟

كلمة المتماثل تعني المتطابق، ومن خلال الجواب على سؤال ما هو الوجه المتماثل؟ نجد أن الإجابة تنحصر في كون الوجه له نفس المعايير والمقاييس في كلا الجانبين، بحيث يكون مظهر الوجه من الناحية اليمنى مطابقًا إلى مظهره من الناحية اليسرى.

مع العلم أنه من الطبيعي أن يكون هناك تباين، حتى عند أشهر الشخصيات حول العالم، حيث يؤكد الكثير من المصورين أنهم يقومون باللجوء إلى استعمال تطبيقات الفوتوشوب من أجل جعل الوجه يبدو متماثلًا في الصور، ظنًا من أصحابها أنهم بذلك يكونوا قد امتلكوا نسبة أعلى من الجمال.

إلا أنه هناك إحدى الشخصيات المشهورة، والذي يدعى “جون أليكس بيك” قد حطم كافة المقاييس والمقولات التي تشير إلى أن الجمال يكمن في الوجه المتطابق، واستشهد بذلك بعبارته الشهيرة:

“الإنسانية في الأساس تقوم على الفوضى وعدم التنسيق، وربما يكون هذا الأمر هو سر جمالها”

لم يكتف الفنان البريطاني بهذا فقط، بل قام بتنفيذ مشروع يحمل اسم (Both Sides Of) والذي يدعم فكرة أن الجمال يكمن في الاختلافات بين الشقين، حيث قام بتجسيد الأمر، في ظل الاحتفاظ بتباين الجانبين، موضحًا أنهما هكذا غاية في الجمال.

بذلك نكون قد أجبنا بشيء من التفصيل على سؤال ما هو الوجه المتماثل؟ وأيضًا عرفنا أن الوجه غير المتماثل، هو الذي يختلف شقيه عن بعضهما البعض.

اقرأ أيضًا: أفضل ماسك للوجه للرجال من الصيدلية للعناية بالبشرة

تشخيص الوجه غير المتماثل

تشخيص الوجه غير المتماثل

كيف نعرف إن كان وجهنا متماثلًا أم لا؟ من خلال اتباع الخطوات التالية، سوف نتعرف على الجواب الأمثل لذلك السؤال، حيث أتت على النحو التالي:

  1. قم بالوقوف في مواجهة المرآة، وإن لم يتسنى لك ذلك، فإنه من الممكن إحضار صورة، على أن تكون الملامح فيها واضحة تمامًا.
  2. ضع خطًا مستقيمًا بشكل رأسي باستخدام القلم مع المسطرة، على أن يكون من أعلى الجبهة وصولًا إلى أسفل منطقة الذقن.
  3. قم بوضع نقطة صغيرة عند نهاية العينين.
  4. قم الآن بوضع نقطة عند بداية كل منهما.
  5. قم كذلك بتحديد الفم من خلال وضع نقطة عند بدايته ونهايته.
  6. ضع أيضًا نقطة على كل فتحة من فتحتي الأنف، على أن يكون الخط الواقع بينهما يمثل أكبر مسافة عرضية للأنف.
  7. الآن قم بحساب المسافة التي تقع بين النقاط، والخط الرئيسي لكل جانب، ومن هنا يتضح إن كان هناك تماثل أم لا، وجدير بالذكر أن نعلم أن الهواتف الذكية تحتوي الآن على الكثير من التطبيقات التي يمكنها تشخيص تباين الوجه من عدمه بكل سهولة ويسر.

اقرأ أيضًا: ماسك لترطيب وتفتيح البشرة الدهنية.. أفضل 10 منتجات

مسببات عدم تماثل الوجه

بعد أن تناولنا على الجواب المثالي على سؤال ما هو الوجه المتماثل؟ حري بنا أن نتعرف أيضًا على الأسباب التي تؤدي إلى أن يكون الوجه غير متماثل، ذلك قبل أن نتطرق إلى طرق معالجة الأمر، حيث أتت المسببات على الشاكلة التالية:

الإصابة بشلل الوجه النصفي

على الرغم من التقدم في مجال الطب، والتطور المستمر، إلا أنه لم يتم التوصل إلى الآن للسبب الرئيسي في إصابة الأشخاص بالشلل النصفي في الوجه، حيث يشير بعض الأطباء إلى أنه من الممكن أن يكون ناتجًا عن عدوى فيروسية، أو التعرض إلى تيار هواء قوي، أو الإصابة في حادث، إلا أنه على أية حال، قد يسبب الأمر تباين في ملامح الوجه، مما يجعله غير متماثل.

العادات اليومية الخاطئة

في سياق الجواب على سؤال ما هو الوجه المتماثل؟ يجدر بنا أن نعلم أنه هناك العديد من العادات اليومية التي من الممكن أن يقوم بها الشخص، وتكون مسئولة عن تغير الجانب الأيمن من الوجه عن الجانب الأيسر، مما يجعله متباينًا، حيث أتت تلك العادات على النحو التالي:

  • التدخين: فهو يعرض الوجه إلى التشبع بالسموم التي من الممكن أن تكون سببًا رئيسيًا في تغير الكثير داخل الجسم، وعلى رأس ما تقوم بتغييره، ملامح الوجه.
  • الاتكاء على اليد: نجد كثيرًا أنه هناك أشخاص تتكيء بوجهها على يدها، ولفترات مطولة، من الممكن أن يكون ذلك سببًا في تغير جانب من الوجه، ليبدو غير مطابقًا للآخر.
  • النوم على البطن: أيضًا النوم على الوجه أو البطن من أهم العوامل التي تساعد على تباين جانبي الوجه.

القيام بعمليات التجميل

في الكثير من الأحيان يتم اللجوء إلى عمليات التجميل من أجل الحصول على شكل معين لأي من أعضاء الوجه، إلا أنه من الممكن أن يكون ذلك سببًا في تغير أحد جانبي الوجه عن الآخر، خاصة إن كان الطبيب غير ماهرًا.

التعرض لحادث

أيضًا أحد الأسباب الرئيسية في تغير جانب الوجه عن الآخر، أن يكون الشخص قد تعرض إلى حادث، أدى إلى تباين شكل أعضاء الوجه.

عمليات الأسنان

تشكل الأسنان أهمية كبيرة لدى الشخص لتعدد وظائفها، كما أنها تتحكم في شكله، لذا فإنه في حالة القيام بخلع الأسنان أو تركيب أي من الحشوات الصناعية أو قشرة الأسنان، وكذلك الخضوع إلى العمليات التقويمية، فإن كل ذلك من الممكن أن يشكل سببًا رئيسيًا لعدم تماثل الوجه، ذلك إن كان للتعديل القائم على الأسنان تأثير واضح على عضلات الوجه.

التقدم في السن

بعدما أجبنا على سؤال ما هو الوجه المتماثل؟ مازلنا نتعرف سويًا على الأسباب التي تؤدي إلى أن يكون الوجه غير متماثلًا، فعندما يتقدم الشخص في عمره، فإن العظام من شأنها أن تتوقف عن النمو، إلا أن الغضاريف ليست كذلك، حيث تستمر في نموها، مما قد يتسبب في عدم مطابقة جانبي الوجه.

بالإضافة إلى أن الشخص عندما يقترب من مرحلة الشيخوخة، فإن الأنسجة ترتخي بصورة ملحوظة، مما يساعد على ظهور التباين بوضوح.

الإصابة بالرقبة الملتوية

تلك الإصابة من شأنها أن تحدث عندما يكون الجنين في الرحم، أو عندما يحاول الشخص النظر إلى شيء ما، وذلك من خلال القيام بلف رقبته بقوة، مما يتسبب في تقوية عضلات جانب من الرقبة أكثر من الآخر، وهو الأمر الذي يؤدي بطبيعته إلى أن يكون جانبي الوجه غير متماثلين.

التعرض لأشعة الشمس الضارة

تتسبب أشعة الشمس الضارة في ظهور الكثير من البقع والتصبغات على سطح الجلد، ومع التقدم في العمر، يضبح الوجه أكثر قابلية لامتصاص تلك الأشعة، والتي غالبًا ما يتم توزيعها على سائر الوجه بنحو متساوٍ.

لذا فإنه عندما يكون الشخص عرضة لأشعة الشمس فترات طويلة، فإن ذلك من الممكن أن يكون سببًا في أن يكون له وجهًا غير متماثل، نتيجة تعامد الأشعة على جانب واحد بالوجه، مما ألحق به الضرر.

الإصابة بالسكتة الدماغية

أشضًا في سياق الجواب على سؤال ما هو الوجه المتماثل؟ نجد أن أحد الأسباب التي تؤدي إلى تباين جانبي الوجه للفرد، أن يكون قد تعرض إلى السكتة الدماغية بشكل مفاجيء، حيث يُلاحظ على المصاب تدلي جزء من الوجه مع الشعور بأعراض أخرى.

الإصابة بالشفة الأرنبية

نعلم جيدًا أن الشفة الأرنبية هي إحدى الإصابات الجينية، إلا أنه من شأنها أن تكون سببًا في أن يكون الشخص غير متماثل الوجه، حتى بعد أن تتم معالجتها بأي من الطرق.

عوامل الوراثة

أيضًا تلعب عوامل الوراثة دورًا لا يستهان به في ذلك الأمر، حيث إنه من الممكن أن تكون سببًا أساسيًا في أن يكون للشخص الوجه غير المتماثل، حتى وإن كان الأمر طفيفًا في أحد الوالدين أو أي من أفراد العائلة.

علاج الوجه غير المتماثل

علاج الوجه غير المتماثل

أجبنا من خلال ما سبق على كل ما كان له علاقة بسؤال ما هو الوجه المتماثل؟ لذا دعونا نتعرف سويًا على الطرق التي من الممكن أن يتبعها الشخص إن كان وجهه غير متماثلًا، حيث تساعده تلك السبل على الحصول على وجه أقرب إلى التطابق، وقد تشكلت تلك الطرق فيما يلي:

تمرينات عدم تطابق الوجه

تمرينات عدم تطابق الوجه

هناك تمرينين من شأنهما أن يكونا الحل الأمثل لمعالجة الوجه غير المتطابق، لذا ومن خلال تطرقنا إلى كل ما له علاقة بالجواب على سؤال ما هو الوجه المتماثل؟ نذكرهما إليكم عبر ما يلي:

تمرين نفخ الخد

هذا التمرين من شأنه أن يكون العلاج الأمثل، ذلك إن كان اختلاف الوجه يكمن في انتفاخ خد دون الآخر، فما على الشخص في تلك الحالة، سوى القيام بالخطوات التالية:

  1. يقوم بملء الخد بالهواء من فمه، ثم يحكم غلقه.
  2. ينتظر لمدة خمس ثوان فقط.
  3. يقوم بتكرار ذلك التمرين عشر مرات يوميًا من أجل الوصول إلى النتيجة المرجوة.

تمرين شد الوجنتين

أما عن إن كان سبب عدم تماثل الوجه عائدًا إلى ارتفاع خد عن الآخر، فإنه من الممكن القيام بالتمرين التالي:

  1. يقوم الشخص بسحب الخد المرتفع إلى الأسفل في جهة الفكين باستعمال ثلاث أصابع من يده على أن يكون باسمًا.
  2. يكرر الأمر يوميًا من أجل الوصول إلى النتيجة المنشودة.

جلسات البوتكس

البوتكس من المواد التي تعمل على إصابة العضلة بالشلل، وبالتالي من الممكن حينها التحكم في شكلها، حيث يتم حقن المادة من أجل أن يكون للوجه الشكل المتماثل، إلا أن أثرها ليس دائمًا، وبالتالي يحتاج الشخص إلى تكرار الجلسة عقب اختفاء أثر السابقة.

جلسات الفيلر

أيضًا تتماثل جلسات الفيلر مع البوتكس من حيث التأثير، حيث يختفي ما قامت به في غضون بضعة أشهر، مما يضطر الشخص إلى تكرار الأمر، إلا أن الفيلر يعمل على ملء جزءً من الوجه؛ كي يكون مماثلًا للجانب الآخر.

عمليات الزراعة للوجه

في إطار تناول كل ما يخص الجواب على سؤال ما هو الوجه المتماثل؟ نجد أنه من الممكن معالجة مشكلة عدم تطابق الوجه من خلال الخضوع لعمليات الزراعة التي تتم في الوجه، ذلك إن كان السبب في اختلاف جانبيه، عائدًا إلى تباين في الهيكل العظمي للوجه.

عملية تجميل الأنف

الخضوع لعمليات تجميل الأنف أمر ليس سهلًا على الإطلاق، إلا أنه يجدي النفع في حالة إن كان انحراف الوجه أو تباين جانبيه يرجع إلى وجود انحناءة في الأنف، والتي بالتبعية تؤدي إلى صعوبة بالغة في عملية التنفس.

استخدام مستحضرات التجميل

من الممكن أن يكون علاج عدم تماثل الوجه في استخدام ما يسمى بمحدد ملامح الوجه أو الكنتور، حيث تعمل تلك التقنية على أخفاء عيوب الوجه وإبراز أجمل ما فيه، ذلك إن كان من يقوم بتطبيقه له القدرة على استعماله باحترافية.

اقرأ أيضًا: هل تعاني من ظهور مشاكل في البشرة؟ إليكِ افضل غسول للوجه

أجبنا عبر ما سبق على سؤال ما هو الوجه المتماثل؟ وكذلك تعرفنا على الأسباب التي تؤدي لعدم تطبق جانبي الوجه وكذلك طرق العلاج المتعددة، وعلى كلٍ، علينا أن نعلم أنه في كلتا الحالتين يظل الشخص جميلًا كون الله عز وجل خلقه في أحسن تقويم.

مروة جمال

مروة جمال طالبة قسم الترجمة الإنجليزية بجامعة القاهرة، أحب القراءة والسفر، لدي ميول كبير للكتابة، وأحب التطرق إلى المواضيع المتعلقة بالصحة النفسية والتجميلية والعناية بالبشرة والكثير..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى