الجراحة التجميلية للأنف

عملية تجميل الأنف الغضروفي – وأهم 6 إجراءات متبعة قبل الخضوع للعملية

عملية تجميل الأنف الغضروفي من العمليات التجميلية التي أصبحت متداولة بشكل كبير في هذه الأيام وخاصة مع تقدم مجال الطب التجميلي عما سبق ومن أكثر العمليات المنتشرة هي العمليات المتعلقة بالأنف ولذلك سوف نقوم بالتحدث عن عملية تجميل الأنف الغضروفي ونذكر كافة المعلومات المتعلقة بها في هذا المقال.

مشاكل غضاريف الأنف

  • إن الأنف يعد علامة من علامات الجمال منذ قديم الزمان والتي تعمل على إبراز الوجه وإبراز الجمال به.
  • لذلك يفضل أكثر الناس أن يكون لهم شكل أنف جميل ومتناسق مع ملامح الوجه ولا يوجد به اعوجاج أو عدم استقامة في شكله الخارجي.
  • وبناء على ذلك نجد أنه يوجد الكثير من الأشخاص الذين يقومون بالبحث عن الطرق الملائمة من أجل الوصول إلى الشكل المثالي للأنف من أجل الحصول على شكل وجه متناسق.
  • كما أنه يوجد بعض الأشخاص الذين يبحثون عن عمليات تجميل الأنف بسبب وجود بعض المشاكل الوظيفية لديهم التي تؤثر على العملية الوظيفية للأنف.
  • ومن ضمن الأجزاء الرئيسية التي يتكون منها الأنف هو الحاجز الأنفي وهو الجزء الذي يقوم بالفصل بين جانبي الأنف ويتكون الحاجز الأنفي من مجموعة أجزاء عظمية ويليها الغضاريف الأنفية.
  • هذه الأجزاء المكونة الأنف تعمل على إعطاء الشكل النهائي للأنف فإذا وجد عدم انتظام في أي جزء من الأجزاء المكونة للأنف تعطي الأنف شكل خارجي غير متناسق.
  • إلى جانب أن عدم انتظام أي جزء من الأجزاء المحورية في الأنف يعمل عدم الانتظام هذا على التأثير على الوظائف الحيوية للأنف.
  • لهذا نجد أن التطور العلمي والتطور الطبي وبالأخص في مجال العمليات الجراحية التجميلية جاء مساندة كبرى لهؤلاء الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الأنف الجمالية وكذلك الذين يعانون من مشاكل الأنف الوظيفية.

اقرأ أيضًا: أسباب تساقط الشعر المستمر وطرق علاجه

عملية تجميل الأنف الغضروفي

  • عند ذهاب البعض إلى الأطباء المتخصصون من أجل إيجاد حل للمشاكل التي توجد في منطقة الأنف فيقوم الأطباء بنصحهم بالقيام بعمليات الغضروف الأنفي التجميلية.
  • ومع البحث عن التعريف المناسب لعمليات الغضروف الأنفي التجميلية وجد أن الحاجز الأنفي الذي يقع بين جانبي الأنف يتكون في الأساس منشق عظمي وشق آخر غضروفي.
  • هذان الشقان يقومان بتحديد شكل الأنف الخارجي والمساهمة في إعطاء الأنف القدرة على أداء الوظائف التنفسية بشكل طبيعي.
  • لذلك نجد أن أي انحراف يحدث في هذا الحاجز الأنفي سواء كان ناتج عن تعرض الأنف إلى الإصابة أو يحدث بسبب أسباب خلقية ينتج عن هذه الأسباب صعوبة ومشاكل في عملية التنفس.
  • بالإضافة إلى حدوث انسداد في جانبي الأنف أو انسداد في أحد جانبي الأنف وكذلك حدوث زيادة في احتمال الإصابة بالعدوى البكتيرية إلى جانب التأثير على الشكل الخارجي للأنف.
  • لهذا عند ذهاب المريض إلى الطبيب فإن الطبيب يقوم في تجهيز المريض من أجل القيام بعملية تجميل الأنف الغضروفي من أجل تعديل الحاجز الأنفي المعروفة باسم Septoplasty من أجل إزالة جزء من الغضروف الأنفي وتعرف باسم
  • أو من أجل القيام بتعديل الجزء العظمي في جانب الأنف من أجل المساهمة في قيام أنف المريض بعملية التنفس بشكل صحيح وعدم وجود صعوبة في هذا الأمر.
  • بينما إذا كان المريض يعاني من مشكلة تجميلية فقط فهنا تعرف عملية تجميل الأنف الغضروفي باسم Septo Rhinoplasty وهي العملية التي تجمع بين تعديل شكل الأنف وتعديل الأنف من أجل القيام بوظائفها التنفسية بشكل طبيعي.
  • كما أنه في بعض المرضى يقوم الطبيب بإجراء العملية الجراحية للغضاريف من أجل تعديل مجرى التنفس مثل القيام بتعديل المحارات الأنفية المعروفة باسم urbinoplastyt أو القيام باستئصالها نهائيا والتي تعرف باسم

عملية تجميل الأنف الغضروفي

الإجراءات المتبعة قبل الخضوع لعملية تجميل الأنف الغضروفي

  • عند قيام المريض بأخذ قرار الخضوع لعملية تجميل الأنف الغضروفي فإنه توجد بعض الإجراءات التي يجب على الطبيب والمريض مناقشتها معا وكذلك التحدث عن النتائج المتوقعة.
  • كذلك القيام بالفحص البدني للتأكد من أن صحة المريض ملائمة للقيام بعملية تجميل الأنف الغضروفي وعدم التعرض لأي مشاكل صحية أثناء وبعد العملية وأيضا القيام بالفحوصات المعملية وأيضا الطبية قبل العملية.
  • كذلك مناقشة التاريخ المرضي للمريض مع الطبيب المتخصص من أجل قيام المريض بتحديد جميع الإجراءات اللازمة والتي لها فعالية مع المريض.
  • في أغلب الحالات يقوم الطبيب بمنع المريض عن تناول الأدوية المسكنة الغير ستيرويدية ومن هذه الأدوية الأسبرين والبروفين وكذلك الابتعاد عن مرققات الدم مثل دواء الوارفرين.
  • كما ينصح الطبيب المريض بالابتعاد عن تناول الطعام والشراب قبل وقت محدد من القيام بالعملية وكذلك تناول العلكة.
  • أيضا من الأمور الهامة التي ينصح الطبيب بها التوقف عن التدخين أو مخالطة المدخنين قبل وبعد العملية.

خطوات القيام بعملية تجميل الأنف الغضروفي

  • حسب المعتاد يتم القيام بعملية تجميل الأنف الغضروفي عن طريق إحداث ثقب صغير في الحاجز الأنفي من أجل قيام الطبيب بتعديل الغضروف الأنفي أو القيام بإزالة جزء من الغضروف.
  • كذلك القيام بالعمل على تعديل الحاجز الأنفي مما يعمل على استعادة الأنف لوظيفته الأساسية وأيضا إعطاء مظهر خارجي جمالي له.
  • وتستغرق العملية في المعتاد حوالي ساعتين حيث يقوم الطبيب في البداية بإعطاء المريض مخدر موضعي أو كلي حسب الوقت الذي سوف يستغرقه.
  • من ثم يبدأ الطبيب في إحداث ثقب في الحاجز الأنفي من بعد ذلك القيام برفع الغشاء المخاطي الرقيق الذي يحيط الغضاريف الأنفية والعظام.
  • بعدها يبدأ الطبيب في تعديل الغضروف الأنفي أو القيام بإزالة جزء من الغضروف إذا احتاج المريض إلى ذلك ثم يعيد الغشاء المخاطي إلى وضعه الطبيعي مرة أخرى.
  • لا ينصح الأطباء بقيام من هم أقل من 15 عام بالقيام بعملية تجميل الأنف الغضروفي حتى يكون المريض متأكد أنه لن تنمو العظام مرة أخرى لديه فتغير من شكل الأنف مرة أخرى.
  • ومع التطور العلمي والطبي أصبحت عملية تجميل الأنف الغضروفي أكثر سهولة من ذي قبل حيث إنه أصبح يتم إجراء العملية عن طريق المنظار.
  • حيث يتم إدخال المنظار إلى الأنف حتى يسمح برؤية الحاجز الأنفي بشكل كامل وكذلك رؤية التجاويف الأنفية ومن ثم القيام بعمل شق جراحي في الأنف من أجل تعديل الغضروف.
  • لكن على الرغم من التطور في استخدام الليزر في العديد من العمليات الجراحية المختلفة إلّا أن استخدامه في تعديل الغضروف الأنفي صعب.
  • لأن استخدامات الليزر حتى الآن تتوقف على استخدامه في إحداث الشقوق الجراحية فقط والتي تساهم بشكل كبير في تقليل خطر النزيف.

اقرأ أيضًا: كريم مزيل الشعر للرجال وآثاره الجانبية عليهم

الإجراءات المتعبة بعد القيام بعملية تجميل الأنف الغضروفي

  • في حالة أصحاب عملية تعديل الغضاريف الأنفية بعملية تجميل الأنف نجد أن المريض يحتاج إلى القيام بوضع جبيرة أو وضع ضمادة خارجية.
  • من أجل دعم الأنف وعدم تحركها أو الضغط عليها حتى لا تتأثر العملية وتزال هذه الضمادة أو الجبيرة بعد فترة قصيرة من القيام بالعملية.
  • في غالب الأمر يحدث تورم ملحوظ في الأنف وقد يستمر هذا التورم لمدة تصل من 7 أيام إلى 14 يوم تقريبا ولذلك يجب اتباع الأدوية العلاجية التي يصفها الطبيب بعد العملية.
  • الابتعاد عن رفع الأحمال الثقيلة أو القيام بالأنشطة التي ترهق جسم المريض.
  • عدم النوم بشكل مسطح إنما يجب أن ينام المريض وهو رافع رأسه ومن الممكن القيام بوضع وسادة أخرى للعمل على رفع الرأس.
  • الابتعاد عن التمخط.
  • القيام عن طريق الفم والابتعاد قدر المستطاع عن التنفس من الأنف خلال فترة التعافي.
  • العمل على غسل الأنف بواسطة ماء ملحي حسب التعليمات التي يصفها الطبيب المعالج.
  • القيام بارتداء الملابس التي بها أزرار من الأمام حتى لا تحتاج إلى سحب الملابس فوق الأنف.
  • الابتعاد عن ارتداء النظارات لأن النظارات تقوم بالضغط على الأنف بشكل مباشر.
  • لكن في حالة حدوث بعض الأعراض الجانبية الشديدة التي تظهر بعد العملية يجب التوجه إلى الطبيب فورا ومن هذه الأعراض الشديدة ما يلي:
  • ارتفاع درجة حرارة جسم المريض لما فوق 38.5 درجة مئوية.
  • الشعور بألم شديد وعدم قيام الأدوية المسكنة بتخفيف ذلك الألم.
  • في حالة حدوث نزيف أنف شديد وليس النزيف الخفيف المعتاد بعد القيام بعملية تجميل الأنف الغضروفي.
  • إذا وجد صديد أو رائحة غير مرغوب فيها في الأنف وكذلك حدوث التهابات شديدة في الأنف.

أنواع التخدير المستخدم في عملية الغضاريف الأنفية

  • يتم استخدام أنواع مختلفة من المخدر في علميات الغضاريف الأنفية حيث يختار الطبيب الجراح ما هو ملائم مع صحة المريض والمدة التي سوف يخضع فيها إلى العملية.
  • حيث إنه في بعض الحالات يقوم الطبيب باستخدام مخدر موضعي من أجل تخدير منطقة الأنف فقط وبالتالي عدم شعور المريض بالألم في أثناء القيام بالعملية.
  • لكن في بعض الحالات الأخرى يخضع المريض إلى التخدير الكلي والذي يؤدي إلى فقدان المريض شعوره في وقت العملية.
  • ينصح الطبيب المريض الذي سوف يخضع إلى التخدير الكلي أن يتقوم عن تناول الأطعمة أو الشراب من منتصف الليل السابق لليوم المحدد للقيام بالعملية.
  • حيث إنَّ هذا الامتناع يساعد المريض في عدم الإحساس بالقيء أو الإحساس بالاختناق بسبب الشعور بالغثيان في وقت القيام بالعملية.
  • يفضل أن يتم إحضار صديق أو شخص يتواجد معك بعد العملية وخاصة أثناء الذهاب إلى المنزل لأن البنج يجعل المريض يشعر بالنعاس بعد الإفاقة من العملية.
  • كما يمنع الطبيب المريض من أن يقود السيارة بعد العملية مباشرة حتى يتأكد من زوال الآثار الجانبية للتخدير.

طريقة اختيار الطبيب المناسب من أجل القيام بالعملية

  • إن العمليات المتعلقة بـ غضاريف الأنف تتم على يد جراح من الجراحين المتخصصين في مجال طب الأنف والأذن والحنجرة وأيضا تجميل الوجه.
  • ويقوم الطبيب المتخصص بأداء دور محوري ورئيسي في الحصول على نتائج من العملية جيدة.
  • لهذا يجب التأكد من أن الطبيب المتخصص الذي يقوم بالعملية من الأطباء المتمرسين في مجال الجراحة والمعروف عنه أنه طبيب من الأطباء الماهرين في مجاله.
  • ومن الممكن أن يقوم الطبيب بتوجيه بعض الأسئلة للطبيب الجراح والتأكد من أنه من الأطباء المتمرسين ومنها:
  • السؤال عن النتائج المتوقعة للعملية؟
  • كذلك السؤال عن مدة العملية؟
  • كما يمكن السؤال عن الأدوية التي يجب تناولها والأدوية التي يجب الابتعاد عنها؟
  • التحدث عن الآثار الجانبية التي من المحتمل ظهورها بعد القيام بالعملية؟
  • طريقة الاعتناء بالأنف في فترة النقاهة؟
  • ما هي الخطوات المتبعة في إجراء العملية التي سوف يخضع لها المريض؟
  • السؤال عن خبرة الطبيب السابقة في هذا النوع من العمليات؟
  • متى يمكن العودة إلى الحياة الطبيعية بعد العملية؟

اقرأ أيضًا: أفضل 15 كريم مغذؤي ومرطب للشعر للتمتع بمظهر جذاب 

نتائج عملية تجميل الأنف الغضروفي

  • إن عملية تجميل الأنف الغضروفي تعد واحدة من العمليات التي لها نتائج دائمة وهذه النتائج لا تأخذ الوقت الطويل من أجل أن تظهر بشكل واضح.
  • عند النظر إلى الغضاريف الأنفية نجد أنها تأخذ حوالي من 3 إلى 6 شهور تقريبا حتى تتعافى بشكل نهائي.
  • لكن هناك بعض الحالات التي تستمر الغضاريف لديها في التعافي لفترة تصل إلى العام تقريبا أو أكثر بعد الخضوع إلى عملية تجميل الأنف الغضروفي.
  • الأسئلة الواردة عن عملية تجميل غضاريف الأنف
  • يتساءل الكثيرون عن العمليات التي يتم القيام بها في تجميل الغضاريف الأنفية من أجل الحصول على الأجوبة التي تطمئنهم قبل اتخاذ قرار الخضوع لهذه العملية.
  • ومن هذه الأسئلة المتداولة هل عملية الغضاريف الأنفية ضارة بالإنسان؟ وهنا تأتي الإجابة بالرفض حيث إنَّ عملية الغضاريف الأنفية ليس من العمليات الضارة بالإنسان.
  • بل على العكس فأن لها العديد والعديد من الفوائد الصحية والتجميلية لكن الخطر الوحيد الذي قد يواجه المريض هو التعرض لمضاعفات بعد العملية.
  • وهذه المضاعفات تحدث في أغلب الأمر نتيجة عدم اتباع المريض لتعليمات الطبيب التي يجب اتباعها بعد الخضوع للعملية.
  • ومنها ما هو وارد الحدوث مثل حدوث نزيف أو عدوى أو حدوث مشكلة بسبب التخدير.
  • كما من الوارد حدوث بعض العقيدات التي تؤدي إلى التأثير على شكل الأنف وتأثر الوظائف الأنفية.
  • كل هذه الأضرار يمكن أن يتم الابتعاد عنها عن طريق اختيار طبيب متخصص جيد ومكان ملائم للقيام بالعملية.
  • من التساؤلات التي تأتي في تفكير المرضى هو هل عملية الغضاريف الأنفية من العمليات الصعبة.
  • ونجد أن الإجابة تنقسم إلى جزئين جزء يتعلق بالطبيب وجزء يتعلق بالمريض الذي سوف يخضع للعملية.
  • بالنسبة إلى الطبيب فإن عملية غضروف الأنف تعد من العمليات المعقدة نسبيا لأن لها تأثير على وظائف التنفس في الإنسان بالإضافة إلى أنها تؤثر على المظهر الخارجي للأنف لهذا ينصح باختيار طبيب ماهر دائما.
  • أما بالنسبة إلى المريض فإن عملية الغضاريف ليست من العمليات الصعبة والتي لا تؤثر على المريض في فترة العافي، ولكن إذا تم الالتزام بالتعليمات التي يوصى بها الطبيب المتخصص بالعملية ومن أجل الحصول على أفضل النتائج لهذه العملية.

عملية تجميل الأنف الغضروفي

مخاطر القيام بعملية تجميل الأنف الغضروفي

  • على الرغم من أن عملية تجميل الأنف الغضروفي أصبحت من العمليات المنتشرة في الآونة الأخيرة إلّا أنها مثل الباقي العمليات الجراحية لا تخلو من المخاطر التي يحتمل حدوثها.
  • وعلى الرغم من أن هذه المخاطر تكون قليلة وغير منتشرة بين المرضى بشكل كبير إلّا أنه يجب وضعها في عين الاعتبار ومن هذه المخاطر ما يلي:
  • فقد القدرة على الشم.
  • إصابة المريض بنزيف خلال العملية أو بعدها.
  • كذلك الإصابة بالعدوى.
  • حدوث ثقب في الحاجز الأنفي.
  • عدم القيام بتعديل الغضروف بالشكل المطلوب الذي يسعى له المريض.
  • إصابة اللثة وكذلك الأسنان بالخدر المؤقت.
  • حدوث انسداد في أحد جهتي الأنف.
  • الأشخاص المرشحون من أجل القيام بعملية تجميل الأنف الغضروفي
  • في العادة يقوم الطبيب باللجوء إلى استخدام الأدوية الطبية من أجل علاج الأعراض التي تظهر على بعض المرضى الذين يكون لديهم مشاكل في الغضروف الأنفي.
  • مثل استخدام مضادات الحساسية وأيضا استخدام البخاخات الخاصة بالأنف وذلك من أجل حل المشاكل التي تواجه المرضى بسبب انحراف الحاجز الأنفي.
  • لكن في بعض الحالات يجب التدخل الجراحي من أجل حل المشكلة التي يسببها انحراف الحاجز الأنفي وكذلك الحصول على شكل خارجي متناسق للأنف.
  • كما أن انحراف الحاجز الأنفي يتطلب القيام بعملية تجميل الأنف الغضروفي في الحالات التي يكون بها أعراض مثل:
  • وجود صعوبة في التنفس وحدوث انسداد في أحد جانبي الأنف.
  • حدوث التهابات الجيوب الأنفية.
  • شعور المريض بالصداع.
  • كذلك شعور المريض بألم في الوجه.
  • حدوث نزيف بشكل متكرر داخل الأنف.
  • أن يكون لدى المريض صوت تنفس مرتفع أو حدوث الشخير أثناء فترة النوم.
  • انقطاع عملية التنفس لدى المريض خلال فترة النوم التي تعرف باسم Sleep apnea.
  • وجود تنقيط الأنف الخلفي وهو عبارة عن حدوث زيادة في نسبة الإفرازات المخاطية التي توجد في الأنف ونزولها من الأنف إلى منطقة الحلق.

تكلفة عملية تجميل الأنف الغضروفي

  • عند قيام المريض بأخذ قرار القيام بعملية تجميل الأنف الغضروفي فأنه يبدأ في التساؤل عن تكلفة هذه العملية.
  • ونجد أن تكلفة عملية تجميل الأنف الغضروفي يعتمد تحديدها على العديد من العوامل منها تكلفة الطبيب والإجراءات التي تتم قبل الخضوع إلى العملية.
  • كذلك يختلف السعر من مدينة إلى أخرى وأيضا تكاليف المستشفى التي سوف يقوم المريض بالإقامة بها وإجراء العملية.
  • كما أن تكاليف عملية تجميل الأنف الغضروفي تختلف من مريض إلى آخر حسب كمية التعديل المطلوب في الغضروف الأنفي.
  • لكن مع البحث عن متوسط تكلفة عملية تجميل الأنف الغضروفي نجد أن تكلفة هذه العملية يتراوح ما بين 3 إلى 6 آلاف دولار تقريبا في الدول الغربية.
  • أما في الدول العربية مثل مصر ودولة الأردن فإن تكلفة عملية تجميل الأنف الغضروفي تصل إلى ما بين 1000 إلى 2000 دولار أمريكي تقريبا.

تجارب شخصية مع مشاكل غضاريف الأنف

  • يوجد الكثير من الأشخاص الذين قاموا بالخضوع إلى عمليات الغضاريف الأنفية ومن هذه التجارب الشخصية ما يلي:
  • يقول أحد الشباب الذين في مطلع الثلاثينات أنه كان يعاني من مشاكل في الغضاريف الأنفية وذلك بسبب وجود تضخم في الغضاريف وأيضا وجود اعوجاج في الحاجز الأنفي.
  • مما كان يسبب وجود التهابات شديدة بكل متواصل والتي كانت تسبب له الانزعاج وبالأخص في فترات تغير الفصول السنوية مثل موسم الربيع والشتاء.
  • حيث كان يعاني من الحساسية في قدوم فصل الربيع ويصاب البرد والزكام مع قدوم فصل الشتاء.
  • وكان هذا الشاب لا يستطيع القيام بالتنفس بشكل طبيعي ولا يستطيع الحصول على تيار هواء نقي.
  • كان دائم الاعتماد على الأدوية العلاجية التي لها تأثير مؤقت مثل استخدام البخاخات الأنفية، ولكن الأمر تطور في عدم حصوله على الراحة الجسمية بسبب عدم حصوله على وقت نوم كافي بسبب مشاكل التنفس.
  • لهذا قرر الذهاب إلى طبيب جراح من أجل هذه المشكلة التي تواجه بعد مرور سنين طوال من التعب بسبب التضخم في الغضاريف الأنفية.
  • رغم خوفه من الخضوع إلى العملية إلا أنه يقول أنه بدأ يشعر بالتحسن في خلال 3 أيام من العملية.
  • ويقول هذا الشاب أنه وصل إلى حالة من الشفاء التام بعد مرور 6 أسابيع من الخضوع إلى العملية.
  • وأصبح التنفس لديه بشكل أفضل وتحسنت فترة الليل عنده حيث أصبح ينام دون الشعور بتعب أو ضيق في عملية التنفس وكانت العملية ناجحة بشكل مبهر.

في نهاية مقال عن عملية تجميل الأنف الغضروفي نكون قد تحدثنا بشكل وافر عن كل ما يخص عمليات الأنف الغضروفية من حيث الإجراءات المتبعة قبل وبعد القيام بالعملية وكذلك الفوائد والأضرار التي تقدمها هذه العملية وأيضا تحدثنا عن التكلفة والأسئلة التي يمكن من خلالها التأكد من كفاءة الطبيب الجراح الذي يقوم بالعملية ونتمنى الشفاء للجميع والحصول على النتائج المطلوبة.

دعاء عاشور

دعاء عاشور، كاتبة مصرية، مطالعة، تعد الصحة والجمال أحد أهم المواضيع التي أحب الكتابة فيها، حاصلة على الإجازة في العلوم القانونية جامعة المنصورة بمصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى