العناية بالانف

علاج غضروف الأنف بدون جراحة – أفضل الطرق المستخدمة لعلاج غضروف الأنف بدون جراحة

علاج غضروف الأنف بدون جراحة من المواضيع المقالية التي يتم البحث عنها من الباحثين عن أفضل طرق علاجية يمكن أن يقوم بها الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في غضاريف الأنف ولذلك سوف نقوم في هذا المقال بعرض الطرق العلاجية المتوفرة لعلاج غضروف الأنف بدون جراحة.

الغضاريف الأنفية

إن الكثير يسمع عن مشاكل غضاريف الأنف، ولكن لا يعرفون ما هي غضاريف الأنف أو المشاكل التي تواجه غضاريف الأنف وعند البحث عن تعريف مناسب لغضاريف الأنف وجد أنها:

  • عبارة عن مجموعة من الهياكل العظمية التي توجد في داخل الأنف وهذه الغضاريف الأنفية التي تعمل على توفير الدعم من أجل التجويف الأنفي وكذلك تعمل على إعطاء الأنف الشكل الملائم.
  • عند البحث في تكوين الغضاريف الأنفية وجد أنها تتكون من مادة مرنة يطلق عليها اسم الغضروف الزجاجي أو يعرفها البعض بأنها عبارة عن كولاجين معبأ يوجد في الجزء البعيد في منطقة الأنف.
  • يوجد في الأنف 5 من الغضاريف الفردية التي توجد في الأنف وتقوم بتشكيل التجويف الأنفي وهذه الغضاريف هي: الحاجز الأنفي الغضروفي، الغضروف الجناحي الكبير وأيضا الغضروف الجناحي الصغير.
  • كما يوجد غضروف جانبي الأنف ويوجد غضروف جاكوبسون أو ما يعرف بالغضاريف المصلية الأنفية.
  • تقوم الغضاريف بالارتباط مع عظام الهيكل العظمي في الوجه ويقوم هذا الارتباط بتشكيل فتحات الأنف التي تساعد على قيام عملية التنفس بسهولة.
  • لذلك تقوم التشوهات أو العيوب التي توجد في الغضاريف الأنفية بالتأثير على سهولة عملية تدفق الهواء عبر فتحتي الأنف والذي بدوره يؤثر على الجهاز التنفسي ويسبب له المشاكل.
  • ومع التقدم العلمي في المجال الطبي وخاصة مجال الطب التجميلي أصبح من السهل القيام بأنواع عمليات مختلفة من أجل حل المشاكل التي توجد في الغضاريف الأنفية وسهولة دخول الهواء إلى الأنف.
  • لكن بعض الأشخاص يكون لديهم خوف من القيام بإجراء عمليات جراحية وحتى إن كانت بسيطة ويبحثون عن طرق بديلة يمكن أن يقوموا بها من أجل حل مشاكل الغضاريف الأنفية دون التدخل الجراحي.

علاج غضروف الأنف بدون جراحة

عند التحدث عن علاج غضروف الأنف بدون جراحة فعلينا أن نعلم أنه يوجد العديد من المشاكل التي توجد في الغضاريف الأنفية ويكون كل واحدة منها حل مختلف عن الآخر وسوف نقوم بالتحدث عن كل مشكلة وطرق علاجها بدون جراحة في النقاط التالية:

مشكلة تضخم غضاريف الأنف

  • يعاني البعض من مشاكل في الغضاريف الأنفية بسبب تضخمها عن الحجم الطبيعي وهذا الأمر يحدث عند البعض نتيجة اضطراب مزمن تتعرض له هذه الغضاريف.
  • خاصة الغضاريف الأنفية التي تكون مغطاة عن طريق المخاط والغضاريف التي تكون ممتلئة بالأوعية الدموية.
  • حيث إنه عندما تتعرض هذه الغضاريف إلى بعض العوامل الخارجية يسبب هذا الأمر تضخمها بشكل ملاحظ.
  • مما يؤدي هذا التضخم على عدم قدرة الشخص على التنفس بشكل مريح ويحدث صعوبة في عملية التنفس وكذلك يؤدي الأمر إلى حدوث ضيق في عملية التنفس الطبيعية.
  • ومن أكثر العوامل التي تؤدي إلى حدوث التضخم في غضاريف الأنف هو أن يكون المريض لديه حساسية من بعض المواد ويقوم بالتعرض لها.
  • كما أن نزلات البرد والعدوى التي تصيب الجهاز التنفسي في الجزء العلوي من الأسباب التي تسبب تضخم الغضاريف.
  • كذلك يكون من الأعراض الجانبية لبعض أنواع الأدوية هو حدوث تضخم في غضاريف الأنف وأيضا بعض السيدات الحوامل يحدث لهم هذا التضخم وهناك أسباب أخرى غير معروفة.
  • عند حدوث التضخم في غضاريف الأنف فإن الشخص المصاب بها يحدث لديه صعوبة في التنفس بشكل ملاحظ وكذلك يكون لديه إحساس بانغلاق الأنف وكذلك تتأثر حاسة الشم لديه.
  • أثناء النوم يكون لديه شخير مرتفع الصوت بسبب عدم القدرة على التنفس من الأنف وهذا الأمر يؤدي إلى الإصابة بمشكلة جفاف الفم.
  • في بعض المرضى يحدث لديهم احتقان في الأنف ويحدث التهاب في الجيوب الأنفية بشكل متكرر والإصابة بسيلان الأنف بشكل دائم وقد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى حدوث نزيف أنفي.

اقرأ أيضًا: خيوط شد الأنف – أهم 10 علامات تحدد فشل عملية تجميل الأنف

علاج تضخم غضروف الأنف بدون جراحة

  • عند البحث عن طرق علاج تضخم غضاريف الأنف بدون تدخل جراحي نجد أنه توجد بعض الوسائل المتبعة التي قد تعطينا نتيجة جيدة، ولكن لا يتم هذا إلّا بعد الذهاب إلى الطبيب المتخصص.
  • وبعد أن يقوم الطبيب المتخصص بفحص الأنف بشكل جيد والذي قد يحتاج فيه إلى استخدام كاميرا صغيرة عن طريق إدخالها في فتحتي الأنف من أجل رؤية ما في داخل الأنف وتحديد أساس المشكلة.
  • حيث إنَّ تحديد المسبب في تضخم غضاريف الأنف هو الحل المبدئي للمشكلة حيث يبدأ الطبيب مع المريض في حل سبب المشكلة وبالتالي يتم حل مشكلة التضخم بأكملها.

استخدام العلاجات الدوائية

  • يقوم الطبيب المعالج بوصف بعض أنواع الأدوية الطبية التي من دورها القيام بعلاج مشكلة تضخم غضاريف الأنف ومن العلاجات الدوائية المتوفرة في حل هذه المشكلة ما يأتي:

استخدام بخاخات الأنف

  • توجد أنواع من بخاخات الأنف التي تعمل على معالجة الاحتقان الذي يصيب الأنف، ولكن لا يستطيع المريض استخدام هذا النوع من البخاخات إذا كان الاحتقان الأنفي لديه مزمن.
  • يتم استخدام هذه البخاخات على مدار 3 أيام فقط حتى لا تسبب مشاكل سلبية أخرى على الأنف.

تناول الحبوب الدوائية

  • توجد بعض أنواع الحبوب الدوائية التي تعمل على علاج مشكلة تضخم الغضاريف الأنفية ومنها الحبوب التي تعمل كمضادات الهستامين.
  • حيث تعمل على علاج أنواع الحساسية التي قد تكون سبب في تضخم الغضاريف الأنفية وكذلك يمكن تناول الحبوب التي تعمل كمضادات للاحتقان.
  • لكن يجب على المريض الحذر عند تناول هذه الحبوب لأنها تعمل على ارتفاع ضغط الدم وبالتالي فلا يجب على مريض ضغط الدم المرتفع أن يقوم بتناول هذه الحبوب.

علاجات أخرى

  • توجد بعض أنواع العلاجات الأخرى التي تعمل على علاج مشكلة تضخم الغضاريف الأنفية وهي بخاخات المحلول الملحي المخصصة للأنف وأيضا البخاخات التي تعمل على علاج الهيستامين وكذلك بخاخات الأنف الستيرويدية.

مشكلة الأنف الكبيرة

  • تعد الأنف الكبيرة والأنف العريض الأفطس مشكلة من المشاكل التي يعاني منها البعض ولا يحبون أن يعيشوا بها حيث إن الأنف الأشم الأقني رغم أنه كان يعد في القدم واحد من علامات الجمال إلّا أن البعض الآن لا يحبون شكله عليهم.
  • والطريقة الشهيرة لعلاج هذه المشكلة هو التدخل الجراحي التي يقوم بها الأطباء عن طريق القيام بعمل شقوق صغيرة في الأنف بعد أن يتم تخدير المريض.
  • ويتم إزالة الأجزاء التي تكون بارزة في الأنف والعمل على إعادة تشكيل الغضاريف الأنفية في هذه المنطقة ويتم أيضا تنحيف غضاريف الأنف بها.
  • لكن البعض لا يحب أن يقوموا بهذه العملية لذلك يبدأون في البحث عن طريقة تعمل على تصغير حجم الأنف دون أن يقوموا بالتدخل الجراحي ومن أفضل ما يقومون به في هذه الحالة هو:

تصغير الأنف باستخدام الليزر

  • يعد الليزر من الحلول المثالية في هذه الحالة حيث لا يتم التدخل الجراحي في هذه الحالة، ولكن يتم الحصول على شكل الأنف المثالي والمطلوب.
  • حيث إنَّ هذه الطريقة تعتمد على استخدام شعاع الليزر الذي يتميز بالدقة ويتم القيام بقطع الأجزاء التي تكون زائدة من غضاريف الأنف.
  • ولا يحتاج المريض إلى البنج الكلي من أجل استخدام الليزر وهذه من الفوائد الكبرى لهذه الطريقة، ولكن هذه الطريقة تعد من الطرق المكلفة ماديا لكنها ناجحة.
  • ومن الفوائد التي يحصل عليها المريض عند استخدام الليزر أنه سوف يتجنب الإصابة إلى بأي نوع من أنواع العدوى التي قد تصيب المرضى أثناء القيام بالعمليات الجراحية.
  • كما أن هذه الطريقة لا تستغرق الكثير من الوقت حيث إنه خلال 30 دقيقة تقريبا يكون المريض منتهي من قطع الأجزاء الزائدة في الغضاريف الأنفية.
  • كذلك المميز بهذه الطريقة أن المريض لن يحتاج إلى وقت طويل من أجل التعافي بعد القيام بالخضوع إلى تنحيف الأنف عن طريق الليزر.

علاج غضروف الأنف بدون جراحة

تصغير الأنف عن طريق الحقن

  • عندما يقوم الطبيب باختيار هذه الطريقة في علاج مشكلة الأنف الكبير أو الضخم تكون المشكلة الأساسية في هذا الأنف ليس أن الغضروف الأنفي كبير.
  • بينما تكون المشكلة الأساسية أن نسبة الدهون التي توجد في الطبقة التي تكون تحت الجلد و متكونة في ذات الوقت على غضروف الأنف كبيرة وهذه النسبة الكبيرة تعطي للأنف منظر خارجي ضخم وكبير.
  • لذلك يلجأ الطبيب في هذه الحالة إلى استخدام حقن معروفة باسم حقن الميزوثيرابي التي تعمل على إذابة الدهون التي تكون محيطة بغضروف الأنف.
  • ومن الممكن أن يقوم الطبيب المعالج في بعض الحالات باستخدام حقن الفيلر إلى جانب حقن الميزوثيرابي.
  • حيث إنَّ حقن الفيلر تعمل على تصحيح أي انحراف يتواجد في الغضروف الأنفي وبهذه الطريقة يكون المريض قد حصل على شكل الأنف الذي يرغب فيه دون تدخل جراحي.
  • لكن العيب الذي يوجد في هذه الطريقة التي تعطي نتائج فورية أنه في بعض الحالات قد تعود الدهون مرة أخرى وتتراكم على الأنف مجددا.

اقرأ أيضًا:

تصغير الأنف عن طريق الأجهزة المخصصة

  • مع تطور الطب ومجال الطب التجميلي نجد أنه أصبحت توجد العديد من الأجهزة التي يمكن استخدامها في علاج غضروف الأنف بدون جراحة والقيام بتصغير الأنف.
  • حيث تعتمد فكرة هذه الأجهزة على واحدة وهي بجعل غضروف الأنف مرن وسهل ويكون قابل للتعديل إذا واجه هذا الغضروف الضغط بشكل مستمر.
  • ومن هنا يبدأ تنفيذ فكرة هذه الأجهزة على غضروف الأنف عن طريق القيام بالضغط على غضروف الأنف وتصغير حجمه والعمل على تنحيفه بالشكل المطلوب.
  • كما تقوم هذه الأجهزة بالضغط على الجلد الذي يكون متواجد على جانبي الأنف لتعطيه هو أيضا منظر صغير وحنيف.
  • ومن الجيد في هذه الأجهزة المتخصصة في علاج غضاريف الأنف إنها تقوم بإعطاء نتيجة مرضية وواضحة لكنها تحتاج إلى الصبر في الاستخدام حيث يكون على المريض استخدامها بشكل يومي لفترة يقوم الطبيب بتحديدها.
  • وتظهر نتائج الأنف بشكل تدريجي لكنها لا تأخذ الكثير من الوقت من أجل أن تظهر النتائج وتكون النتائج ملحوظة للمريض ولمن حوله أيضا.
  • لكن العيب الذي يوجد في هذه الطريقة هو أنها تحتاج إلى الصبر وإلى المثابرة واستمرار الشخص في القيام بفترة استخدام الأجهزة كاملة من أجل الحصول على النتائج التي يرجوها.

تصغير الأنف عن طريق استخدام الخيوط الجراحية

  • هذه الطريقة من الطرق الفعالة التي يتم بها علاج غضروف الأنف بدون جراحة ويقوم الطبيب باستخدام التخدير الموضعي للأنف.
  • ثم القيام بإدخال بعض الخيوط الدقيقة جدا عن طريق استخدام إبر معدنية والتي لا يقوم الجسم بهضمها فبالتالي تبقى في الجسم دون أن تذوب.
  • وعن طريق هذه الخيوط التي تم إدخالها يقوم الطبيب بالتحكم في غضروف الأنف والقيام بشد الغضروف وتعديل شكله.
  • وهذه الطريقة مميزة في أنها من الطرق التي لها فعالية كبيرة وفي ذات الوقت غير مكلفة.
  • بينما يكمن العيب في هذه الطريقة في أن الطبيب الذي يقوم بها يجب أن يكون لديه المهارة العالية في استخدام الخيوط والتحكم بها وأيضا عدم إظهارها على الوجه الخارجي للمريض.

علاج غضروف الأنف بدون جراحة

استخدام الأعشاب في تصغير غضروف الأنف

  • توجد بعض الخلطات الطبيعية التي تم تسجيل أنها نجحت مع بعض الحالات المرضية ومن هذه الخلطات ما يلي:

مزيج الزنجبيل والماء

  • يتم تحضيره عن طريق عجن الزنجبيل بقليل من الماء ووضع العجين على غضروف الأنف مع التدليك البسيط لمدة 5 دقائق ثم ترك العجين لمدة 20 دقيقة ومن ثم غسل الأنف بالماء البارد وتستخدم يوميا.

مزيج الزنجبيل والليمون

  • يتم مزج الزنجبيل والليمون مع قليل من العسل ويوضع المزيج على غضروف الأنف وتدليكه لمدة 10 دقائق ثم تركه لمدة 20 دقيقة ثم غسل الأنف بالماء البارد ويتم تكرار الطريقة كل يوم قبل النوم.

خل التفاح وشاي الزنجبيل

  • يتم وضع خل التفاح مع شاي الزنجبيل وخلطهم بمعجون الأسنان وتكون النسب متساوية في هذه الخلطة.
  • ثم تدليك غضروف الأنف بالخليط لمدة 15 دقيقة ثم يترك على الغضروف لمدة 30 دقيقة وتغسل بالماء البارد وتكرر بشكل يومي للوصول إلى النتيجة المطلوبة.

اقرأ أيضًا:

مشكلة انحراف الأنف

  • إن هذه المشكلة تواجه العديد من الناس ويكمن سبب انحراف الأنف عن المسار المستقيم له ي الحاجز المسئول عن استقامة الأنف.
  • حيث تقول مقولة مشهورة في عالم الطب أن حاجز الأنف هو أساسه والعماد الذي تبنى عليه الأنف ومقولة أخرى تقول أن الأشخاص الذين لديهم أنوف مستقيمة هم قليلون.
  • لذلك نجد أن الدليل الطبي على هذا الأمر أنه مهما ظهر أو اختفى انحراف الأنف عن النظر فالحاجز الأنفي هو المسئول عنها.
  • والحاجز الأنفي هو عبارة عن عظمة صغيرة الحجم يعلوها مرتفع من غضاريف الأنف وهذه العظمة توجد في بداية بروز الأنف وتمتد إلى ما بعد التجويف الأنفي الواقع في جمجمة الشخص.
  • ويبطن من الداخل بمجموعة من الأغشية المخاطية ويحيط بها غضروف الحاجز ويقوم الحاجز بالعمل على استقامة الأنف وإن مال أو انحرف على أحد الجانبين ينحرف شكل الأنف.
  • وفي هذه الحالة يسعى البعض إلى القيام بتجميل منطقة الأنف من أجل الحصول على أنف مستقيم وله شكل مثالي وجمالي.
  • لكن يجب أن نلقي الضوء على أن انحراف الأنف في بعض الأحيان يجب أن يتم حله لأنه قد يكون من مسبب من المسببات الصحية.
  • حيث إنه قد يكون سببا في حدوث مشكلة في التنفس لأن الانحراف قد يؤدي إلى الضغط على أحد ممري الأنف مما يسبب تضيق وفي بعض الأشخاص يجعل الممر بدون فائدة ولا يمكن التنفس منه.
  • مما يؤدي إلى صعوبة التنفس والتنفس بصوت مرتفع في بعض الأحيان وأحيانا أخرى يسبب تنفس المريض من الفم والتعرض إلى المشاكل الصحية بسبب طريقة التنفس هذه لأن الأنف تعمل على تنقية الهواء الداخل للجسم.
  • كما أن انحراف الأنف يعمل على معاناة أصحابه بجفاف الفم وحدوث التهابات في الحلق بشكل مزمن وهذه المشاكل قد تتطور حتى تحدث مشاكل في الرئتين.
  • وإذا كان الانحراف الحادث في الأنف عميق جدا قد يسبب في بعض الأحيان ظهور أورام في الأنف أو حدوث تورم في الغدد والتهاب الأغشية المخاطية التي تبطن الأنف.
  • ومع التقدم الطبي أصبح علاج انحراف الأنف من الأمور السهلة طبيا دون الحاجة إلى التدخل الجراحي وذلك عن طريق ما يلي:

استخدام الفيلر في علاج انحراف الأنف

  • إذا كان الشخص الذي يعاني من انحراف الأنف يكون يعاني منها بسبب جمالي فقط أو يعاني من بعض مشاكله، ولكن ليست الخطيرة فهذه الطريقة جيدة له.
  • حيث إنَّ الفيلر عبارة عن مجموعة من المواد الطبيعية الممتزجة معا بشكل جيد ومنقسم إلى عدة أنواع وأشهر أنواعه هو حمض الهيالويورينيك وأيضا الكولاجين.
  • وغيرهم من الأنواع التي تتكون من بعض الخلايا الدهنية التي تعمل على زيادة قوام الفيلر ومنحه الثبات أكثر من غيره من الأنواع ويكون لديه قابلية أكثر من أجل التشكيل.
  • والمميز في استخدام الفيلر أنه لا توجد أثار سلبية بشكل كبير فتعد مخاطرة غير متواجدة تقريبا كما أنه ليس له تأثيرات سلبية على الأنف.
  • فكل ما يقوم به الطبيب عند استخدام الفيلر هو حقن الأنف بالفيلر في جانب الأنف الذي يكون خاوي أو الذي يظهر عليه أنه فارغ بسبب الانحراف المتواجد به.
  • وهذا الحقن من أجل جانبين الأنف متساويين في الحجم وفي البروز وبالتالي تعطي الأنف شكل مستقيم أكثر وأكثر جمالية.
  • لا يحتاج الحقن بالفيلر سوى 10 دقائق تقريبا ويتم حقن الفيلر باستخدام إبرة مخصصة لذلك الأمر ولا يحتاج إلى ترتيبات قبله أو تجهيزات مخصصة وكذلك لا يحتاج الشخص إلى فترة نقاهة بعد الحقن.
  • كما أن المميز في حقن الفيلر أنها غير مكلّفة وكذلك لا يشعر المريض أثناء الحقن أو بعده بأي ألم.

استخدام الليزر في علاج انحراف الأنف

  • أصبح الليزر من الأمور المتداولة في الآونة الأخيرة وقد دخل في العديد من المجالات الطبية وغير الطبية.
  • لكن استخدام الليزر لا يستطيع وحده القيام بحل مشكلة انحراف الأنف والوصول إلى الشكل المتناسق للأنف.
  • لهذا يستخدم الليزر كمساعد إلى جانب وسائل أخرى مثل القيام بالشقوق التي يحتاجها الطبيب لحل المشكلة دون استخدام المشرط.
  • والمميز في الليزر أنه يقوم بتحفيز الكولاجين الذي يساعد في التئام تلك الشقوق وكذلك يحفز الخلايا التي توجد في الأنسجة.
  • كذلك يستخدم الليزر في علاج التورم الذي يسببه الانحراف الأنفي وخاصة التورمات التي تظهر في الغدد الدهنية التي توجد في الأنف.
  • أيضا نجد أن الليزر يقوم بمعالجة التهابات الجيوب الأنفية المزمنة وكذلك يتم عن طريقه إزالة اللحمية عبر فتحة الأنف.

طرق بسيطة في علاج انحراف الأنف

  • عندما يقل انحراف الأنف وتقل المشاكل التي يسببها نجد أن طرق علاجه تكون أبسط وأسهل على المريض.
  • وفي حالة الأطفال يتم استخدام طرق سهلة مثل استخدام الجبيرة المخصصة لعلاج انحراف الأنف للأطفال الصغار.
  • وكذلك استخدام الملقط المخصص لعلاج انحراف الأنف من أجل القيام بربط غضروف الأنف الذي يكون لين، ولكن هذا لا يتم إلّا بعد التأكد من أن هذا لا يقوم بالتأثير على عملية التنفس ومع مرور الوقت يتم اعتدال الأنف.
  • كما يوجد للأشخاص الكبار بعض الطرق السهلة أيضا مثل استخدام الملاقط التي تكون مصنوعة من البلاستيك أو مصنوعة من مواد معدنية.
  • وتكون هذه الملاقط لها 4 أطراف تنقسم إلى 2 من الأطراف التي تحيط بالأنف من المنطقة الخارجية و2 من الأطراف يدخلان إلى داخل ممري الأنف ويقوم هذان الطرفان الداخليان إلى الإحاطة بالحاجز الأنفي والقيام بالضغط عليه.
  • ولا يتم ارتداء هذه الملاقط بشكل متواصل إنما يتم ارتداؤها لمدة 20 دقيقة كل يوم ومع مرور الوقت يتم اعتدال الانحراف الأنفي.
  • أيضا توجد طريقة أخرى وهي ارتداء طوق يتم ربطه حول الرأس وتثبيت طرف من أطرافه على جانبي الأنف بحيث يقوم بالضغط على الحاجز الأنفي.
  • كما يقوم بعض المصابين بالانحراف الأنفي بالقيام بارتداء أغطية مطاطية الصنع مخصصة للوجه لفترات محددة كل يوم ومن شأنها التأثير على الانحراف والعمل على اعتداله.
  • بينما يوجد بعض الأشخاص الذين لا يحتاجون سوى القيام ببعض التمارين الرياضية المخصصة للأنف مثل الضغط بواسطة الأصابع على حاجز الأنف والقيام بتمارين التنفس وهذه الطريقة البسيطة سوف تعمل على اعتدال الحاجز الأنفي.
  • كذلك نجد أن فن اليوجا أصبح له دور في علاج انحراف الأنف عن طريق الاسترخاء والقيام ببعض التمارين الخاصة بالأنف على علاج الانحراف الأنفي وتحسين عملية التنفس.
  • وفي حالة أن الانحراف الأنفي يكون بسيط يقوم بعض الأشخاص وبالأخص السيدات بتغطية هذا الانحراف عن طريق المساحيق التجميلية باستخدام محددات البشرة وهذا من شأنه العمل على إخفاء الانحراف الأنفي.

مميزات علاج غضروف الأنف بدون جراحة

  • عند البحث عن المميز في القيام بعلاج غضروف الأنف بدون جراحة نجد أنه توجد العديد من المميزات ومنها:
  • إن استخدام الوسائل العلاجية التي لا تحتاج إلى التدخل الجراحي نجد أنها تبعد عن المريض المشاكل التي قد يتعرض لها عند القيام بالعمليات الجراحية.
  • ومن هذه المشاكل هو حدوث نزيف أنفي بعد الخضوع للعمليات الجراحية وكذلك فقدان الدماء بسبب هذا النزيف.
  • كما أنه في بعض الأحيان يصاب المريض بالعدوى بسبب الخضوع إلى العملية الجراحية بسبب الأدوات المستخدمة التي تكون ملوثة بالعدوى.
  • كذلك نجد أن العمليات الجراحية تعتمد على إحداث شقوق في الغشاء المخاطي الذي يوجد في الأنف وكذلك القيام بقطع أجزاء من الحاجز الأنفي والقيام بتركيبة مرة أخرى وإعادة الأغشية المخاطية إلى مكانها مرة أخرى.
  • وفي بعض الأحيان يقوم الأطباء أثناء القيام بالعملية الجراحية استخدام الملاقط التي يتم تثبيت الأنف بها داخليا وهذه الملاقط مع مرور الوقت قد تقوم بإصابة المريض بالعدوى وحدوث مشاكل طبية التي قد تصل إلى التسمم .
  • نجد أن المريض الذي لا يخضع إلى العمليات الجراحية في علاج غضاريف الأنف لا يحتاج إلى الخضوع إلى التخدير سواء كلي أو جزئي وهذا من شأنه له دور كبير في المحافظة على حياة الإنسان من المشاكل التي قد تحدث
  • في بعض الأحيان يحدث إلى بعض المرضى مشاكل في عملية التنفس بعد التدخل الجراحي في علاج مشاكل الغضاريف الأنفية.
  • حدوث التهابات مؤقتة واحمرار في الأنف لفترة من الوقت بعد التدخل الجراحي.
  • إذا كان الطبيب الذي يقوم بالعملية غير ماهر في هذه العمليات أو المركز الطبي الذي تتم فيه العملية الجراحية غير مؤهل فقد يحدث للمريض مشاكل طبية خطيرة.
  • لقد تم تسجيل بعض الحالات التي تعرضت إلى حدوث تليف في الأنسجة أو حدوث ضمور بها وقد وصل الأمر إلى حدوث فقدان الأنف بعد القيام بالعمليات الجراحية.
  • لهذا يجب على المريض الذي سوف يخضع إلى العمليات الجراحية المتخصصة بالأنف أن يقوم بالبحث جيدا عن طبيب متخصص وماهر في هذه العمليات الجراحية التجميلية على الرغم من وجود الكثير من الأسماء الطبية في هذا المجال.
  • كذلك البحث عن مركز يوجد به الخدمات الطبية المتكاملة التي تجعل المريض في أمان عند حدوث أي مشكلة طارئة أثناء القيام بالعملية.

اقرأ أيضًا:

في نهاية مقال عن علاج غضروف الأنف بدون جراحة نكون قد عرضنا المشاكل التي تواجه غضاريف الأنف والطرق العلاجية المتاحة من أجل حل كل مشكلة من المشاكل دون القيام بالتدخل الجراحي ونتمنى أن يكون الجميع بخير وأن يكون المقال قد أفادكم وحصلتم منه على الإفادة المرجوة.

دعاء عاشور

دعاء عاشور، كاتبة مصرية، مطالعة، تعد الصحة والجمال أحد أهم المواضيع التي أحب الكتابة فيها، حاصلة على الإجازة في العلوم القانونية جامعة المنصورة بمصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى