العناية بالانف

حكم إزالة عظمة الأنف – وأهم 5 أسباب شائعة لإزالة عظمة الأنف

يتساءل الكثير عن حكم إزالة عظمة الأنف؟ خوفًا من أن يكون الأمر يتخطى الحدود الشرعية التي أمرنا الله بها عز وجل ولكن توصلنا في النهاية إلى حكمان يخصان هذا الأمر وسوف نقوم بمناقشتهما بشيء من التفصيل في هذا المقال.

إزالة عظمة الأنف

  • إن عملية إزالة عظمة الأنف من العمليات التي لها شقان شق تجميلي وشق مرضي فيتم من خلالها تغيير الشكل الأساسي.
  • للأنف أو إصلاح ميلانه من خلال عمل بعض التغيرات التي يحددها الطبيب على حسب الحالة وهذا التغيير يكون في عظام الأنف.

أسباب شائعة لإجراء عملية إزالة عظمة الأنف

  • العمل على التحسين من العملية الخاصة بالتنفس وهناك مصطلح آخر وهو ردم الأنف الوظيفي.
  • التقليص من الحجم الأساسي للأنف والعمل على التحسين من مظهره العام وبمصطلح آخر خفض رأب الأنف.
  • أما عندما يريد الشخص زيادة في الحجم الخاص بأنفه فتلك العملية تحتاج من الطبيب الجراح أن يضيف طعم أو ما يسمى بالزرع الأنفي.
  • إعادة تشكيل للشكل العام للطرف الأنفي أو الحاجز الأنفي وقد يشمل هذا الأمر إحداث كسر في عظام الأنف الأساسية ومن ثم القيام بترتيب الغضاريف مرة أخرى.
  • العمل على إحداث تغيير في الزاوية التي تقع بين الأنف وكذلك الشفة العلوية.

اقرأ أيضًا: هل عملية انحراف الأنف خطيرة؟ أهم النصائح للحد من مخاطر عملية انحراف الأنف

كيفية القيام بعملية عظمة الأنف

  • بالعادة تستغرق تلك العملية مدة تكون في الغالب من ساعة ونصف وتمتد إلى أربع ساعات.
  • وعلى الأغلب يستخدم الطبيب بها التخدير الكلي وهناك بعض الحالات التي يصلح معها استخدام البنج الموضعي فلا يكون هناك أي حاجة للتنويم الكلي.
  • ومن الممكن أن يتطلب منك هذا الأمر أن تبقي في المستشفى لمدة 24 ساعة وهناك حالات تستمر لمدة 48 ساعة.
  • يتم إجراء تلك العملية من خلال الطريقة المفتوحة أو الطريقة المغلقة وهذا يتوقف على رؤية طبيبك لحالتك وأيهما أصلح وذلك من خلال فحصك في الاستشارة التي تسبق العملية.

حكم إزالة عظمة الأنف

عملية عظمة الأنف المغلقة

  • ولكي تحصل على الطريقة المغلقة سيقوم الجراح بعمل شقوق داخلية للأنف لكي يتمكن من التعامل مع عظمة الأنف بشكل مباشر.
  • ومن المميزات الخاصة بتلك الطريقة أن التورم الناتج عنها يكون أقل من الطريقة المفتوحة ولن تجد أي ندبات بارزة بعد الانتهاء من الجراحة.

عملية عظمة الأنف المفتوحة

  • في تلك العملية يتم عمل نفس الشقوق التي يتم عملها في الطريقة المغلقة مع القيام بشق آخر وذلك يكون خارج الأنف على طول العمود وهي تلك المنطقة الخاصة بالجلد بين كلًا من فتحتي الأنف.
  • ومن فوائد تلك الطريقة أنه يمنحك تغيير أكبر في مظهر أنفك عن التغيير الذي ستحصل عليه من الطريقة المفتوحة ويمكنك اللجوء لتلك التقنية في حالة أردت أن تزيد من قيمة الإطار الأنفي.
  • وهؤلاء الجراحون الذين يقومون بتلك العملية لا يحتاجون بها إلى زرع أو القيام بالترقيع بشكل دائم فالأمر يرتبط بحالة المريض.
  • ولكن استخدامها يقع في تحديد معالم الأنف الجديدة وبناءها وذلك للعمل على تضخيمها.
  • وفي بعض الأحيان يقوم الجراح باستخدام غضاريف الأذن أو العظام الخاصة بمنطقة الورك أو الاستعانة ببعض من عظام الجمجمة لنقلها إلى الأنف إن تطلب الأمر ذلك.
  • وفي بعض الحالات لا يتقبل الجسم هذا الأمر ويضطر هنا الطبيب إلى زرع أنف صناعي وتكون مكونة من مادة السيليكون أو غور تكس وتتميز بأنها لا تتقلص وكذلك لا يمكنها أن تتغير على الإطلاق.
  • وبعد الانتهاء من ذلك كله يتم إغلاق كافة الشقوق التي قام بها الجراح ويقوم بحزم فتحات الأنف وذلك من خلال بعض الضمادات وتثبيتها من خلال جبيرة الأنف لكي تحافظ على شكل الأنف الجديد.

نصائح قبل القيام بعملية عظمة الأنف

  • عليك أن تخبر الطبيب بكل ما تعاني منه وبحالتك الصحية بوضع عام وتاريخك الطبي كذلك والأدوية التي تتناولها بالوقت الحالي.
  • كذلك يجب أن تطلعه على أي جراحة قد قمت بها بالسابق وعن أي مشاكل بالتخدير كنت قد تعرضت إليها وذلك لتفادي حدوث أية مخاطر.
  • وإذا كنت من المدخنين أو ممن يشربون المواد الكحولية يجب كذلك أن تطلع الطبيب على هذا الأمر.
  • كذلك معاناتك لأي نوع من أنواع الحساسية قد يتعارض مع المادة المخدرة التي ستحقن بها يجب أن يطلع الطبيب عليها كذلك.

اقرأ أيضًا: تعديل الحاجز الانفي بدون جراحة

التعافي من عملية عظمة الأنف

  • يمكن أن تكون حالة المريض مستقرة وبعد ملاحظته لبعض من الساعات يتم إرساله للمنزل ويمكن أن يستمر بالبقاء بالمستشفى ليوم أو يومين بعد العملية وذلك تبعًا لحالة كل مريض.
  • يجب ألا يخاطر المريض فعليه أن يرتاح تمامًا والحرص على رفع الرأس لتكون أعلى من المستوى الخاص بالصدر.
  • إن الغرز التي يستخدمها الطبيب في تلك العملية لا تحتاج لفكها فهي تذوب وتسقط تلقائيًا فلا حاجة لزيارة الطبيب في أول أسبوع.
  • من الطبيعي أن يشعر المريض باحتقان في أنفه ويمكن أن يتطور الأمر لنزيف بسيط وكل تلك الأمور طبيعية ولا يجب الخوف منها على الإطلاق.
  • بالإضافة إلى الشعور بآلام في الوجه وتورمات وكذلك بعض الكدمات التي من شأنها إزعاج المريض وذلك لأن الصداع يكون مرافق لها وهنا أيضًا لا داعي للخوف فهذه آثار ناتجة عن العملية.
  • عليك أن تتناول الأدوية التي وصفها لك الطبيب بانتظام لكي تقصر فترة الشفاء تلك ولا تنسى أن تتواصل مع الطبيب في حالة وجود أي نزيف شديد بشكل طارئ.

حكم إزالة عظمة الأنف

حكم إزالة عظمة الأنف؟

إن حكم إزالة عظمة الأنف؟ يتمثل في الغاية منه فتوصلنا إلى أمران وهما:

إزالة عظمة الأنف بهدف التجميل

  • هذا النوع من تلك العمليات والذي يعود هدفه إلى القيام بشيء من التجميل وكذلك الجمال والحسن من الممنوعات والمحرمات التي لا يوجد أي جدال فيها.
  • وذلك لأن ذلك الأمر فيه اعتراض على ما خلقه الله سبحانه وتعالى وصوره وهذا ما يحرض إبليس الناس إليه ويحاول جاهدًا أن يوقعهم في تلك الفتنة.
  • حيث أن دار الإفتاء عندما تم طرح هذا السؤال أجابت كالتالي بأن أمر الله واضح لنا وهو عدم التغيير في خلقه.
  • وأن تلك الأمور من أفعال الشيطان الرجيم وذلك في قوله تعالى ( ولآمرنهم فليغيرن خلق الله ) من سورة النساء.

اقرأ أيضًا: تعديل ميلان الأنف بدون جراحة – ومتى لا يكون تعديل ميلان الأنف بدون جراحة ممكنا؟

إزالة عظمة الأنف بهدف العلاج

  • وقالت كذلك دار الإفتاء أن هذا الحكم يستثنى منه المقدمين على ذلك الأمر بهدف العلاج أو إزالة شيء ما يشوه الوجه أو يضر ويؤذي صاحبه.
  • فمن القواعد التي أقر بها الشرع أن الضرر لا بد أن يتم إزالته وذلك بناءً على قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا ضرر ولا ضرار) كما رواه الإمام أحمد وابن ماجه والحاكم وقام بتحسينه الإمام النووي.
  • فليس هناك أي مانع لكي يقوم المتضرر بإجراء تلك العملية لأنه في تلك الحالة قد خرج الأمر عن طور المألوف والذي قد يصيب الإنسان بالمرض أو الأذى.
  • وهنا من الجائز تحسين حالته من خلال إجراء إزالة عظمة الأنف والأصل والذي لا يدخل في باب المحرمات.
  • وهو عدم إحداث أي تغيير في الهيئة الخاصة بالأعضاء الأصلية مثل تكبير الأنف وتصغيرها أو إحداث أي زيادة أو نقصان بحجم الأنف الأساسي. وهذا هو حكم إزالة عظمة الأنف؟

وفي النهاية وبعد أن شرحنا حكم إزالة عظمة الأنف؟ يجب أن نعرف أن الله سبحانه وتعالى خلقنا في أحسن صورة ولا يريد بنا العسر فقد يسر لنا كل الأمور الحسنة في تلك الحياة ويجب أن نبتعد نهائيًا عن كل ما حرمه لنيل رضاه.

دعاء عاشور

دعاء عاشور، كاتبة مصرية، مطالعة، تعد الصحة والجمال أحد أهم المواضيع التي أحب الكتابة فيها، حاصلة على الإجازة في العلوم القانونية جامعة المنصورة بمصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى