الجراحة التجميلية للأنفالعناية بالانف

تعديل ميلان الأنف بدون جراحة – ومتى لا يكون تعديل ميلان الأنف بدون جراحة ممكنا؟

تعديل ميلان الأنف بدون جراحة، الأنف هو العضو الذي يمثل بؤرة التوازن الجمالي للوجه، لذلك نجد الكثير من المهتمين بالجمال يهتمون بالأنف وشكله، ولكنهم يخشون العمليات الجراحية لتجميله وتعديل ميلانه، فهل يمكن تعديل ميلان الأنف بدون جراحة؟

ميلان الأنف

  • قبل التعرف على طرق تعديل ميلان الأنف بدون جراحة أو بجراحة يجب أن نعرف ما هو ميلان الأنف، وميلان الأنف هو نمو الأنف بشكل غير مستقيم بسبب وجود خلل في الحاجز الأنفي والذي يعد المسؤول عن استقامة الأنف.
  • والحاجز الأنفي عبارة عن قطعة عظمية تتصل بمجموعة من الغضاريف، والتي تكون ممتدة من البروز الأنفي إلى تجويف الأنف من الخلف، ويمثل الحاجز الأنفي الدعامة التي يتكئ عليها الأنف، والتي تعطيه الشكل الخارجي المستقيم، كما أن الحاجز الأنفي يرتبط ارتباطا وثيقا بالجهاز التنفسي، لذلك فالخلل فيه يؤدي لخلل في عملية التنفس.

اقرأ أيضا: علاج غضروف الأنف بدون جراحة – أفضل الطرق المستخدمة لعلاج غضروف الأنف بدون جراحة

أسباب ميلان الأنف

  • هناك العديد من الأسباب التي تؤدي لحدوث ميلان في الأنف، فقد يحدث هذا الميلان للجنين وهو في رحم أمه، كما يمكن أن يحدث أثناء الولادة نتيجة للضغط الحادث حيث يكون هذا العضو ضعيفا وقابلا للانحراف والميلان.
  • أيضا قد يكون السبب وراء ميلان الأنف هو القيام بسلوكيات خاطئة من قبل الطفل أو أهله على سبيل الدعابة والمرح فتؤدي إلى زيادة هذا الميلان.
  • كما أن الطفل قد يعتاد النوم بطريقة تضغط على الأنف فتجعل مراحل نموه الأولى متأثرة وتظهر النتيجة على هيئة ميلان فيه، كذلك هناك أسباب خارجية مثل التعرض لحادث عنيف أدى إلى كسر في الحاجز الأنفي والذي أدى بدوره إلى حدوث ميلان في الأنف.

تعديل ميلان الأنف بدون جراحة

تأثيرات ميلان الأنف على الصحة

  • يعد ميلان الأنف من المشكلات التي تؤثر على أجزاء متعددة من الجسم، كما تؤثر على الصحة النفسية للمصاب، حيث أنه يؤدي لحدوث خلل في جمال المصاب وشكله، مما يؤدي إلى قلة ثقته بنفسه وبالتالي تأثر حالته النفسية.
  • أيضا يعد الجهاز التنفسي من أشد الأجهزة تأثرا بميلان الأنف؛ حيث أن الانحراف الحادث في حاجز الأنف يؤدي إلى ضغط على فتحات الأنف، مما يؤدي إلى حدوث ضيق في أحدهما وبالتالي قلة الهواء المار من هذه الفتحة وربما إغلاقها بالكلية، وحدوث إغلاق لإحدى الفتحات الأنفية ينتج عنه جفاف وقد يصل إلى النزيف الأنفي مما يصعب عملية التنفس أكثر.
  • وحينها يصبح الإنسان ذا قدرة على الشعور بعملية التنفس وهو أمر غير طبيعي يؤدي إلى الشعور بعدم الارتياح، كما قد يؤدي ميلان الأنف في هذه الحالة إلى اللجوء إلى التنفس الفموي، والذي يجعل الإنسان أكثر عرض لحدوث عدوى، حيث أن الفم يقوم بتمرير الهواء فقط، أما الأنف فله عدة وظائف تصاحب مرور الهواء مثل التنقية والتدفئة والترطيب.
  • وكل ذلك يؤدي إلى سلاسة عملية التنفس وسهولتها، فعندما تنتقل للفم تظهر المشكلات والصعوبات.
  • وتعد التهابات الحلق والرئتين من أكثر المشكلات شيوعا عند الذين يضطرون إلى التنفس من خلال الفم فقط، ومن تأثيرات ميلان الأنف على الصحة أيضا أنه يؤدي إلى الأرق ومشاكل النوم المتعددة.
  • وذلك مرتبط بالتأثير على الجهاز التنفسي، فيصبح المريض مفضلا للنوم على جانب دون الآخر كي يتجنب مشكلات التنفس، كما تجده يعاني من الأصوات المرتفعة أثناء النوم مما يسبب له الحرج بين أفراد عائلته.
  • كما أنه قد يعاني من حدوث اختناق أثناء نومه مما يجعله مستيقظا لفترات طويلة دون الحصول على كفايته من النوم، أيضا من تأثيرات ميلان الأنف أنه يزيد من احتمالية الإصابة بالتهابات في الجيوب الأنفية ومضاعفاتها مما يؤثر على تركيزه وجودة عمله.

حكم تعديل ميلان الأنف

  • بعد أن ذكرنا كل الأضرار التي يمكن أن يسببها حدوث ميلان في الأنف يجب أن نعلم أن حكم تعديل ميلان الأنف هو الجواز، حيث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “لا ضرر ولا ضرار” رواه البخاري.
  • وسواء كان تعديل ميلان الأنف بدون جراحة أو بجراحة فهذه التفصيلات يرجع فيها إلى الطبيب المسلم الثقة، لكن يبقى أصل الحكم هو الجواز والإباحة، ولا يعتبر هذا النوع من عمليات التجميل المحرمة لأن الهدف منه ليس محض التجميل بل العلاج.

طرق تعديل ميلان الأنف بدون جراحة

  • هناك عدة طرق لتعديل ميلان الأنف بدون جراحة؛ منها ما يكون عن طريق الأدوية، ومنها ما يكون بطرق أخرى.
  • أما العلاج بالأدوية فيكون ذلك في حالات ميلان الأنف البسيطة، ويكون هنا العلاج للأعراض الناتجة عن الميلان وليس للميلان نفسه، حيث يقوم الأطباء بإعطاء أدوية تساعد على تحسين عملية التنفس وسيرها بمعدل طبيعي، وذلك عن طريق الأدوية المزيلة للاحتقان والتي تؤدي إلى تقليل الأورام الحادثة في أنسجة الأنف ليستطيع الهواء أن يتدفق بسهولة.
  • وهذه الأدوية تكون في صورة أقراص تستخدم بصورة دورية، أو بخاخات يتم استخدامها باعتدال، كما يصف الطبيب أيضا بعض بخاخات السترويدات والتي تؤدي إلى إزالة الالتهاب الحادث في الممرات الأنفية.
  • بالإضافة إلى علاج انسداد الأنف، ويمكن لهذه البخاخات أن تأتي بالنتيجة المرجوة خلال 3 أسابيع فقط، كذلك مما يقوم الطبيب بوصفه المواد المعروف بمضادات الهستامين، والتي تلعب دورا هاما في تخفيف أعراض الحساسية.
  • وبالإضافة إلى العلاج بالأدوية يمكن أيضا العلاج ببعض الممارسات الأخرى والتي لا تستدعي تدخلا جراحيا، وهذه التدخلات والممارسات تستخدم أيضا في حالات الميلان البسيط للأنف ولا يمكن استخدامها في حالات الميلان الحاد، ومنها استخدام الجبيرة أو ربط الغضروف الأنفي بملقط حتى يعتدل ويعود إلى استقامته، وكثيرا ما تنفع هذه الطرق مع الأطفال.
  • كما أن هناك وسائل مشابهة للبالغين، وتحتاج هذه الطريقة إلى تثبيت الأداة لمدة لا تقل عن 20 دقيقة بشكل يومي، كما أن هناك ما يشبه طوق الرأس والذي يتم تثبيت الأنف به حتى يستقيم ويعود لطبيعته، بالإضافة إلى بعض التمارين الرياضية التي تعد طريقة خاصة تحتاج إلى مشرف وتلعب دورا هاما في تعديل ميلان الأنف بدون جراحة.

متى لا يكون تعديل ميلان الأنف بدون جراحة ممكنا؟

  • هناك عدة مضاعفات تجعل تعديل ميلان الأنف بدون جراحة غير ممكن، وتكون الجراحة ضرورية، ومن هذه المضاعفات حدوث مشاكل تنفسية شديدة مع حدوث انسداد للأنف أو إحدى فتحتيه، كذلك حدوث تشوه عنيف لمظهر الأنف بحيث يكون ذا ميل شديد في أحد الاتجاهات مما يسبب حرجا ومشاكل نفسية.
  • كما أن المريض قد يصاب بالتهابات مستمرة في الجيوب الأنفية مما يؤثر على الأذن الوسطى ويؤدي لالتهابها، كما أن الميلان قد يكون سببه حدوث كسر بسبب حادث أو صدمة، وكل هذه الأسباب تستدعي التدخل الجراحي السريع.

اقرأ أيضا: خيوط شد الأنف – أهم 10 علامات تحدد فشل عملية تجميل الأنف

طرق تعديل ميلان الأنف بالجراحة

  • هناك عدة أنواع للعمليات الجراحية المستخدمة في تعديل ميلان الأنف، فمنها العملية الجراحية التي تحتاج إلى تخدير عام أو موضعي، ويكون عمل الطبيب فيها معتمدا على فتح بعض الشقوق في الغشاء المخاطي للأنف، ومن ثم إزالة أجزاء من حاجز الأنف حتى يصبح مستقيما.
  • وتعد هذه العملية من العمليات البسيطة التي لا يتجاوز وقتها الساعة والنصف، كما أن مرحلة التعافي تستغرق عدة ساعات فقط، ومن العمليات المستخدمة أيضا عملية تعديل ميلان الأنف باستخدام الليزر وتكون هذه الطريقة مشابهة للجراحة، إلا أن الشقوق التي يجريها الطبيب يتم عملها بواسطة الليزر دون الحاجة إلى مشرط.
  • ويعد الليزر ذا فعالية كبيرة مع المرضى الذين يخشى عليهم من حدوث نزيف أثناء الجراحة، كما يساعد بشكل كبير على التئام الجروح عن طريق تحفيز خلايا الجلد وبعض المواد كالكولاجين.
  • أيضا الفيلر يعد من العمليات التي تجرى لتعديل ميلان الأنف والكثيرون يعتبرونه الحل الأمثل والأفضل، وتتم هذه العملية من خلال ملء مكان بجانب الأنف بحقن الفيلر حتى يتساوى الجانبان، وتمتاز هذه العملية أيضا بأنها لا تستغرق سوى 10 دقائق فقط ثم يترك الفيلر حتى يتماسك.

نصائح للمصابين بميلان في الأنف

  • ينصح الأطباء المرضى الذين يعانون من ميلان في الأنف بالحذر أثناء القيام ببعض النشاطات والرياضات، حيث يفضل لهم ارتداء أقنعة باستمرار أو خوذة لحماية وجهه وأنفه، وخاصة في الأنشطة التي تؤدي إلى احتكاك كبير بين المشاركين، كما ينصحون بالابتعاد عن ألعاب القوى والرياضات العنيفة كي لا تزداد حالة الميلان سوءا.
  • أيضا من المهم جدا لهم ارتداء حزام أمان السيارة عند قيادتها أو الركوب فيها مع أحد، هذا بالإضافة إلى تحذيرهم من إهمال أي أعراض حادة تظهر عليهم، والمسارعة في استشارة الطبيب عند حدوث أي طارئ.

اقرأ أيضا: علاج غضروف الأنف بدون جراحة – أفضل الطرق المستخدمة لعلاج غضروف الأنف بدون جراحة

وهكذا نكون تعرفنا على أساليب تعديل ميلان الأنف بدون جراحة، وعرفنا أسباب ذلك وحكمه وما يترتب عليه، وبعض النصائح لمن يعانون من هذا الأمر.

دعاء عاشور

دعاء عاشور، كاتبة مصرية، مطالعة، تعد الصحة والجمال أحد أهم المواضيع التي أحب الكتابة فيها، حاصلة على الإجازة في العلوم القانونية جامعة المنصورة بمصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى